ساره للرياضيات
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عزيزتي الطالبة يسعدني انظمامك معنا في المنتدى..اذا كنتي عضوة فاختاري خانة الدخول او اضغطي على تسجيل للتسجيل معنا
تحياتي..الاستاذة ساره


منتدى خاص بطالبات الأستاذة ساره
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» لعبه حساابيه
الخميس ديسمبر 15, 2016 2:02 am من طرف الاستاذة ساره

» لعبة ضرب و قسمة و زائد و طرح
الخميس ديسمبر 15, 2016 1:54 am من طرف الاستاذة ساره

» موقع افكار الرياضيات رائع
الخميس ديسمبر 08, 2016 10:21 am من طرف الاستاذة ساره

» فلاش تعلم ضرب باعاده التجميع وبدون اعاده التجميع
الجمعة ديسمبر 02, 2016 7:15 pm من طرف الاستاذة ساره

» فلاش للتدرب على القيمة المنزلية ضمن البلايين
الثلاثاء سبتمبر 02, 2014 3:35 am من طرف الاستاذة ساره

» لعبة مسائل الرياضيات السريعة
الإثنين مارس 31, 2014 11:21 pm من طرف البتول البديري

» لعبه الاختلافات السبعه
السبت مارس 08, 2014 9:56 pm من طرف الاستاذة ساره

» مووقع يجنن كله العاب رياضيات ممتعة
الأربعاء فبراير 26, 2014 9:07 pm من طرف سكر الحربي

» عرض درس القواسم والمضاعفات
الأربعاء فبراير 12, 2014 1:52 pm من طرف الاستاذة ساره

يوليو 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 0 عُضو متصل حالياً 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 0 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 28 بتاريخ الأحد ديسمبر 30, 2012 2:24 am
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

شاطر | 
 

 فضل الاستغفار

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
lama khalid

avatar

عدد المساهمات : 255
نقاط : 311
تاريخ التسجيل : 29/12/2011
الموقع : الرياض

مُساهمةموضوع: فضل الاستغفار   السبت يوليو 20, 2013 8:38 pm



فضل الإستغفار
]الاستغفار هو طلب المغفرة ، والمغفرة هي وقاية شر الذنوب مع سترها ،


أي أن الله عز وجل يستر على العبد فلا يفضحه في الدنيا ويستر عليه في الآخرة فلا يفضحه في


عرصاتها ويمحو عنه عقوبة ذنوبه بفضله ورحمته .
.

وقد كثر ذكر الاستغفار في القرآن ،


فتارة يؤمر به كقوله تعالى (وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ)(المزمل/20)


وتارة يمدح أهله كقوله تعالى : (وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالأَسْحَارِ)(آل عمران/17) ،


وتارة يذكر الله عز وجل أنه يغفر لمن استغفره كقوله تعالى : (وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءاً أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ


يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُوراً رَحِيماً) (النساء/110) .


وكثيرًا ما يقرن الاستغفار بذكر التوبة فيكون الاستغفار حينئذ عبارة عن طلب المغفرة باللسان ،


والتوبة عبارة عن الإقلاع عن الذنوب بالقلب والجوارح ،


وحكم الاستغفار كحكم الدعاء ،


إن شاء الله أجابه وغفر لصاحبه لاسيما إذا خرج من قلب منكسر بالذنوب ،


أو صادف ساعة من ساعات الإجابة كالأسحار وأدبار الصلوات ،


وأفضل الاستغفار أن يبدأ بالثناء على ربه ،


ثم يثني بالاعتراف بذنبه ،


ثم يسأل ربه بعد ذلك المغفرة

كما في حديث شداد بن أوس عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال : " سيد الاستغفار أن يقول


العبد : اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني ، وأنا عبدك ، وأنا على عهدك ، ووعدك ما استطعت ،


أعوذ بك من شر ما صنعت ، أبوء لك بنعمتك عليَّ ، وأبوء بذنبي ، فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا


أنت "(رواه البخاري) .


وقوله : " أبوء لك بنعمتك علي " أي أعترف لك ، و " أبوء بذنبي " أي أعترف وأقر بذنبي .


وفي حديث عبد الله بن عمرو أن أبا بكر قال : يا رسول الله علمني دعاء أدعو به في صلاتي ، قال :


قل : " اللهم إني ظلمت نفسي ظلمـًا كثيرًا ولا يغفر الذنوب إلا أنت ، فاغفر لي مغفرة من عندك


وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم "(رواه مسلم) .


ومن أفضل الاستغفار أن يقول العبد : " أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب


إليه " .

وقد ورد عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أن من قاله : " غفر له وإن كان فر من الزحف " .





وعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه قال : " والله إني لأستغفر


الله وأتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرة "(رواه أحمد وأبو داود وابن ماجة) .


وعن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال : " إنه لَيُغَانُ على قلبي وإني لأستغفر الله في اليوم مائة


مرة "(رواه البخاري ومسلم) .

وقد ورد في حديث أنس أهم الأسباب التي يغفر الله عز وجل بها الذنوب ،


فقال ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال الله تعالى : " يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك ما


كان منك ولا أبالي ، يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك ، يا ابن آدم


لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئـًا لأتيتك بقرابها مغفرة "(رواه الترمذي) .



وقد تضمن هذا الحديث ثلاثة أسباب من أعظم أسباب المغفرة :


أحدها : الدعاء مع الرجاء : فإن الدعاء مأمور به موعود عليه بالإجابة ،


كما قال تعالى : (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ )(غافر/60) ،


فالدعاء سبب مقتض للإجابة مع استكمال شرائطه وانتفاء موانعه ،


وقد تتخلف الإجابة لانتفاء بعض شروطه أو وجود بعض موانعه ،


ومن أعظم شرائطه حضور القلب ورجاء الإجابة من الله تعالى ،


فمن أعظم أسباب المغفرة أن العبد إذا أذنب ذنبـًا لم يرج مغفرة من غير ربه ،


ويعلم أنه لا يغفر الذنوب ويأخذ بها غيره فقوله : " إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك ما كان منك


ولا أبالي " يعني على كثرة ذنوبك وخطاياك ،


ولا يتعاظمني ذلك ولا أستكثره .


فذنوب العباد وإن عظمت فإن عفو الله ومغفرته أعظم منها ،


كما قال الإمام الشافعي عند موته :



وَلمّا قَسَا قَلْبِي وَضَاقَت مَذَاهِبِي جَعَلْتُ الرَّجَـا مِنِّي لِعَفْوكَ سُلَّمـًا تَعَاظَمَنِي ذَنْبِي فَلَمـَّـا قَرَنْتُهُ


بِعَفْوِكَ رَبِّي كَانَ عَـفْوُكَ أَعـظَمَ

الثاني : الاستغفار : فلو عظمت الذنوب وبلغت الكثرة عنان السماء ـ وهو السحاب ،


وقيل : ما انتهى إليه البصر منها ـ ثم استغفر العبد ربه عز وجل ، فإن الله يغفرها له .


روي عن لقمان أنه قال لابنه : يا بني عود لسانك اللهم اغفر لي فإن لله ساعات لا يرد فيها سائلاً .


وقال الحسن : أكثروا من الاستغفار في بيوتكم وعلى موائدكم وفي طرقكم وفي أسواقكم وفي


مجالسكم وأينما كنتم ، فإنكم ما تدرون متي تنزل المغفرة .


الثالث : التوحيد : وهو السبب الأعظم ومن فقده حُرِمَ المغفرة ،


ومن أتى به فقد أتى بأعظم أسباب المغفرة .





يُعْفَى لأهل التوحيد المحض الذي لم يشوبوه بالشرك ما لا يعفى لمن ليس كذلك ،


فلو لقى الموحد الذي لم يشرك بالله ألبتة ربه بقراب الأرض خطايا أتاه بقرابها مغفرة ،


ولا يحصل هذا لمن نقص توحيده ،


فإن التوحيد الخالص الذي لا يشوبه شرك لا يبقى معه ذنب ؛ لأنه يتضمن من محبة الله وإجلاله


وتعظيمه وخوفه ورجائه وحده ما يوجب غسل الذنوب ،


ولو كانت قراب الأرض ، فالنجاسة عارضةٌ ،


والدافع لها قوي ، ومعنى " قُراب الأرض " ملؤها أو ما يقارب ذلك ،


ولكن هذا مع مشيئة الله عز وجل ،


فإن شاء غفر بفضله ورحمته ،


وإن شاء عذب بعدله وحكمته ،


وهو المحمود على كل حال .

قال بعضهم : الموحد لا يلقى في النار كما يلقى الكفار ،


ولا يبقى فيها كما يبقى الكفار ،


فإن كمل توحيد العبد وإخلاصه لله فيه وقام بشروطه كلها بقلبه والسانه وجوارحه أو بقلبه ولسانه


عند الموت أوجب ذلك مغفرة ما سلف من الذنوب كلها ومنعه من دخول النار بالكلية ،


فمن تحقق بكلمة التوحيد قلبه أخرجت منه كل ما سوى الله محبة وتعظيمـًا وإجلالاً ومهابة وخشية


ورجاء وتوكلاً ،


وحينئذٍ تحرق ذنوبه وخطاياه كلها ولو كانت مثل زبد البحر ،


وربما قلبتها حسنات ،


فإن هذا التوحيد هو الإكسير الأعظم ،


فلو وضعت ذرة منه على جبال الذنوب والخطايا لقلبتها حسنات ،

.


فهو سبحانه إن شاء عفا وإن شاء عاقب ،


نسأل الله المغفرة والعفو والعافية

Wink Razz 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
lama khalid

avatar

عدد المساهمات : 255
نقاط : 311
تاريخ التسجيل : 29/12/2011
الموقع : الرياض

مُساهمةموضوع: رد: فضل الاستغفار   السبت يوليو 20, 2013 8:39 pm

اتممى ان يسركم هذا الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فضل الاستغفار
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ساره للرياضيات :: معنا الرياضيات سهلة وممتعة :: فيض المشاعر-
انتقل الى: